السبت، يونيو 25، 2011

ملامح من تاريخ وثقافة الهوسا في السودان






تعتبر قبائل الهوسا من القبائل الكبيرة في السودان، وقد انتشرت في جميع المدن والقري السودانية بفضل انفتاحها ومصاهرتها للقبائل السودانية المختلفة
و تعتبر لغة الهوسا من اكبر لغات افريقيا عدد المتحدثين بها لا يقل من 250 مليون شخص في القارة السمراء
بالاصافة الى 8 مليون في سودانا الحبيب و هذه اللغة تكتب بالحروف اللاتينية و العربية وتبث اخبارها عبر الإذاعات العالمية المتعددة وإذاعة الوحدة الوطنية بأم درمان. الهوساوي السوداني إنسان جاد وعملي ويتفاعل مع الحراك الاقتصادي لاسيما في التنمية الزراعية وقد عرف الهوسا بحبهم وتمرسهم على الزراعة في كل حقول المشاريع الزراعية الرائدة التي نشأت في السودان- وقد عرف الهوسا بالجد وقوة التحمل والصبر في العمل الزراعي أو الصناعي أو المهني أو التجاري. و الانسان الهوساي " يميزهم الصلاة والصوم ومعظم الهوسا يتبعون الطريقة التجانية
يتواجد الهوسا على ضفاف نهر عطبرة والرهد وينتشرون في القلابات وريفي كسلا وغرب القاش وفي أروماتي وفي ود الحليو وفي سنار ومايرنو وفي الدمازين والروصيرص وأرياف الجزيرة "مشروع الجزيرة" ودلتا طوكر والقضارف ومشروع المتمة. وقد انتشرت الهوسا في الولايات الجنوبية المختلفة وأعالي النيل في ملكال وفي بحر الغزال وقد استفاد على بلدو مدير المديرية الاستوائية "من الفريني خاصة الهوسا" في نشر الدين الإسلامي وسط الجنوبيين وتم إنشاء "82"خلوة منها عشرون خلوة للسلاطين في ياي والبقية في جوبا وتوريت ويامبيو وإنزارا ومريدي ومسجد في كبويتا.
ورغم أن مرسوم المناطق المقفولة عام 1920م، الذي هدف إلى عزل جنوب السودان غير المسلم عن شماله المسلم يقضي من ضمن سبل إنفاذه لترحيل الهوسا والفلاتا والتجار العرب في الجنوب والخوف من وجود الهوسا في راجا وواو وبالرغم من ذلك فإن وجودهم لازال ملموساً ومؤثراً. وتقول بعض الوثائق من دار مساليت "لقد لعب العمدة حامد محمد عثمان الهوساوي دورا عظيماً وخالداً في تاريخ سلطنة المساليت في الجنينة". ويقول المساليت هذا الرجل وقف معنا في حريتا ضد الفرنسييين في دوريني وكرندنق ودرجيل "السلطان عبد الرحمن بحر أبكر إسماعيل".
وفي المهدية برز أمراء الهوسا منهم الفكي مندي أبو دقن الهوساوي والقائد أبو التيمان الذي قاد حلف المسراب بالعباسية تقلي في جبال النوبة وهو الحلف الذي قدم الدفعة القوية لانتصارات المهدي.
*الهوسا في الخرطوم
بدأت نجميات الهوسا في
مناطق عديدة في الخرطوم بدأت تجمعها في منطقة المقرن ثم إلى جوار مسجد الخرطوم الكبير ثم إلى جنوب كبري المسلمية في أواخر الستينات ثم إلى ديم سلك وديم الزبير وفي عام 1943م، رحل المواطنون بعد التوزيع إلى حي الزهور "الزهور فتحت- بالخرطوم وظلوا قرابة العشرين عاماً ، و ايضا كانوا من اغلب سكان عيشش فلاتة منذو زمن بعيد تقرر ترحيل ذلك المخيم الذي عرف بـ"عشش فلاتة" إلى الجنوب الشرقي من ميدان السباق بواسطة مكتب الأراضي التابع لمديرية الخرطوم، لقد هدمت "880"عشة في المنطقة وأقيمت أخرى جديدة وتم ترحيل "160"عائلة من قبيلة الهوسا ضمن القبائل الأخرى التي رحلت، وفي مطلع التسعينات تم ترحيل تلك المنطقة إلى جنوب الصحافة "الإنقاذ" وأصبحت الإنقاذ من الأحياء الممتازة في الخرطوم الآن من ناحية التخطيط والخدمات ويسكن غالبية الهوسا هناك والإنقاذ مربع "2"وقد ضم نظامهم الأهلي أكثر من ثلاثين عمدة وشيخاً بمحلية حي النصر شأنها شأن المحليات الأخرى.
وايضاً هناك وجود للهوسا في محليات أم بدة وأم درمان وكرري والفتيحاب والريف الجنوبي وأصبح فريق الهوسا في أم درمان هو حي العباسية شرق الآن تحت زعامة الأستاذ إبراهيم هارون محمد قوبراوي وقدح الدم والشيخ إبراهيم ناصر "مرفعين الفقراء".
تراث الهوسا زاخر بالفنون المختلفة.. وهم مميزون بالفن والغناء والموسيقي من خلال فرق الفنون الشعبية والكيتا وبعض الجماعات الغنائية والرقصات الشعبية المصاحبة لها والغناء عند الهوسا متميز من حيث اهتمامه بالقيم النبيلة ونشر الفضيلة والخير والأمن والسلاح وبروز دور المعاني تأصيلاً في التوحيد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فلا نجد أغنية من أغاني الهوسا إلا ويذكر فيه اسم المولي عز وجل واسم النبي صلى الله عليه وسلم، وتشجع أغاني الهوسا إلى العلم والإنتاج وغرس بذور المحبة والمودة وذم الكسل ولعب الميسر وشرب الخمر والتمجيد "إيكي" ومن أشهر أغاني الهوسا التي تدعو إلي العمل أغنية:"تاريلو تاريا ريا تاريلو ماتاتا كدنق كسلا سنغاري دكاكا مجي قرية كدنق قربا سنغاري دا دامنا مجي حلفا وسوكي يعني أن قروش كسلا لو انتهت وأصبح لا يوجد عمل بها نذهب إلى خشم القربة أو حلفا أو السوكي.
ومن أشهر فنون الهوسا آلة الكيتا بالرغم من أنهم نقلوها عن البرنو بالاضافة إلى آلات موسيقية أخرى منها آلة القورمي الوترية ثم آلة القراية ثم مجموعة كلنقو الايقاعية وآلة كاكي ثم آلة بمبرو وإيقاع الطبل والدف ويسمي "تمبري". ومن أشهر فناني الهوسا المعلم والمربي موسى أحمد يحيي والد الفنانة عائشة الفلاتية- والفنانة عائشة الفلاتية وشقيقتها عازفة العود جداونة موسى. ومن أشهر الأغنيات للهوسا أغنية سماري وتعني الشباب وجمعية سماري للآداب والفنون "معناها جمعية الشباب".
داكي سماري؛ بين الشباب وأغنية سماري غنتها عائشة الفلاتية عند الاحتفال بعيد استقلال دولة نيجيريا وغنت عائشة الفلاتية أيضاً أغنية "الله بادتق حليبا" وغنى إبراهيم حسين أيضاً أغنية سماري- وغنت سمية حسن أيضاً بلهجة الهوسا. ونذكر بعض فناني الهوسا أمثال الفنان إسماعيل محمد- الفنان داؤود خليل- الفنان الأمين جبريل جركانة- سليمان سند- ومن كسلا عنتر هوسا وفاطمة هوسا من حلفا







‏ليست هناك تعليقات: